بناتي وابنائي طلاب كلية التربية النوعية

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

وأهلا ومرحبا بكم في كلية التربية النوعية

يطيب لى أن أرحب بزملائي أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة وجميع العاملين بالكلية. ويسعدني ويشرفني أن أتقدم لكم منسوبى الكلية بخالص التهنئة بمناسبة بدء عام جامعي جديد ، كما يطيب لي أن أتوجه بأسمى آيات الترحيب للطلاب الجدد الذين انضموا إلى أسرة الكلية متمنين لهم التوفيق بإذن الله.

وانطلاقا من حرص الدولة بكافة مؤسساتها على تطوير وتفعيل الدور المجتمعي للمؤسسات التعليمية ، وحرص جامعة بنها على خدمة المجتمع ونشر الوعى بمختلف القضايا المجتمعية والبيئية وضرورة الحفاظ على البيئة وتنميتها.

فان قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالكلية يهتم برسم السياسة العامة وإعداد الخطط التى تحقق الأهداف المرجوة والتى جاءت بعد دراسة لإحتياجات المجتمع سواء الداخلى أو الخارجى للكلية. كما يحرص القطاع على التواصل الدائم والمستمر مع جميع هيئات ومؤسسات وأفراد المجتمع وتدعيم ما يحتاجونه من دورات وندوات واستشارات وقوافل تفى بتلك الإحتياجات وبالشكل الذى يرضى كافة الأطراف والجهات ذات الصلة.

لهذا أود أن أدعوكم للمشاركة الفعالة في كل أنشطة الكلية العلمية، والاجتماعية، والثقافية، والرياضية، والاستفادة الكاملة من فترة الدراسة بالجامعة حيث أن هذه الفترة هي فترة بناء الشخصية المتكاملة القادرة على العطاء في كافة المجالات. علماً بأن الكلية تسخر كافة إمكاناتها العلمية والعملية والمادية لخدمة جميع قطاعات المجتمع وتقديم يد العون والمساعدة من أجل تحقيق التنمية والنمو والتطور فى شتى المجالات التى تقدمها الكلية.

وأخيرا أوجه الدعوة لجميع الأطراف المجتمعية من مؤسسات المجتمع المدني وزملائي من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين وأبنائي الطلاب للمشاركة الفعالة في جميع الأنشطة والبرامج المقدمة من قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة لتحقيق أقصى معدلات المشاركة المجتمعية لنحقق ما نأمل إليه من رقى وتقدم وتميز لكلية التربية النوعية التي نشرف جميعاً بالانتماء إليها.

فنحن نسعى لأن نكون بيت للخبرة، وشركاء فاعلين ومؤثرين فى المجتمع والبيئة المحيطة.

فى النهاية ، نسأل الله عز وجل أن يوفقنا لما يرضى، وبما يساعدنا على تأدية واجبنا نحو وطننا الحبيب مصر خالصاَ لوجهه الكريم لتصبح قبلة ومنارة للعلم والعمل الناجح.

"وأن ليس للإنسان إلا ما سعى *وأن سعيه سوف يرى * ثم يجزاه الجزاء الأوفى "

صدق الله العظيم سـورة النجـم (39-41)

والله الموفق والمستعان ،،

ا.د/ فضل السيد عبده الديب

وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

 

أ